وفاة حسن الترابي 84 عاما، حسن الترابي المفكر الاسلامي في ذمة الله بعد وكعة قلبية حادة

وفاة حسن الترابي 84 عاما، حسن الترابي المفكر الاسلامي في ذمة الله بعد وكعة قلبية حادة
| بواسطة : admin | بتاريخ 5 مارس, 2016
أخر تحديث : السبت 5 مارس 2016 - 10:19 مساءً

توفي رئيس حزب المؤتمر الشعبي السوداني الدكتور حسن الترابي (84 عاماً)، صباح السبت، إثر إصابته بذبحة قلبية في السودان.

وأكد مصدر طبي لوكالة فرانس برس أن الترابي نقل إلى “قسم العناية المركزة صباح السبت، إثر إصابته بذبحة قلبية توفي على أثرها” في مستشفى “رويال كير” في الخرطوم.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

صباح اليوم مرتين، قبل أن يعود لعناية مكثفة من قبل فريق من الأطباء. وأشار إلى أن الراحل كان يعاني في السنوات الخمس الماضية هبوطا في ضغط الدم ويراجع المستشفيات، سواء كانت في الداخل أو في الدوحة وباريس.

واجرى الترابي (84 عاماً) في العاصمة القطرية الدوحة مؤخراً، فحوصات طبية روتينية بعد ان الغى رحلة لذات الغرض كانت معتزمة الى فرنسا.

ونقل، الترابي للمستشفى بعد نوبة هبوط قلبية مفاجئة، من مكتبه في مقر حزب المؤتمر الشعبي بضاحية المنشية مباشرة إلى غرفة العناية المركزة بمستشفى رويال كير.

وأم الترابي خطبة الجمعة أمس في مسجد القوات المسلحة بالخرطوم التي ذكّر فيها بأهمية الوفاء بالعقود والعهود السياسية والتجارية والإجتماعية بحضور الرئيس عمر البشير.

توفي السبت الدكتور حسن الترابي رئيس حزب المؤتمر الشعبي في السودان عن عمر يناهز أربعة وثمانين عاما.

درس الترابي الحقوق في جامعة الخرطوم و حصل على دكتوراه الدولة من جامعة السوربون في باريس عام 1964.

يتقن الترابي أربع لغات هي العربية، والإنجليزية، والفرنسية، والألمانية.

وكان حزب “المؤتمر الشعبي” أعلن أن الترابي أصابته “وعكة صحية” حوالي الساعة 11 صباح السبت أثناء ممارسة عمله في المركز العام للحزب، ونقل على إثرها لمستشفى “رويال كير” في العناية المركزة، دون أن يوضح طبيعة الوعكة الصحية.

وولد حسن عبد الله الترابي في العام 1932م في كسلا، وتخرج من كلية الحقوق بجامعة الخرطوم عام 1955، وحصل على الماجستير من جامعة أكسفورد عام 1957، ودكتوراة الدولة من جامعة سوربون، باريس عام 1964. وعين أستاذاً في جامعة الخرطوم ثم عميداً لكلية الحقوق بها، ثم عين وزيراً للعدل في السودان في عام 1988، وعين وزيراً للخارجية السودانية، ورئيساً للبرلمان في السودان عام 1996.

عمل الترابي أستاذاً في جامعة الخرطوم ثم عين عميداً لكلية الحقوق بها، ثم عين وزيراً للعدل في السودان في عام 1988.

وسجن الترابي عدة مرات بعد تأسيس حزب المؤتمر الشعبي الذي يعد واحدا من جماعات معارضة تتهم البشير بالتشبث بالسلطة رغم وعده بالتخلي عنها في 2015.

ويحكم البشير السودان منذ انقلاب عسكري عام 1989 وتمكن من التغلب على عمليات تمرد وأزمات اقتصادية ومذكرة اتهام من جانب المحكمة الجنائية الدولية للاشتباه في تدبيره جرائم حرب في إقليم دارفور بغرب البلاد.

والترابي، الذي عرف عنه معارضته للتدخل الأجنبي في منطقة الشرق الأوسط ووقوفه ضد غزو العراق، أسس حزب “المؤتمر الشعبي العربي الإسلامي” عام 1991، ويضم شخصيات من 45 دولة عربية وإسلامية.

وشغل الترابي في السودان قيادة العديد من الهيئات السياسية من بينها رئاسة البرلمان السوداني وحزب المؤتمر الوطني الحاكم، قبل أن يحتدم الخلاف بينه وبين الرئيس عمر حسن البشير في العام 1999، ويؤسس حزب المؤتمر الشعبي حيث تعرض لاعتقالات في العقدين الأخيرين بعد توجيه النظام السوداني تهما إليه.

نشب خلاف بينه وبين الرئيس البشير تطور حتى وقع انشقاق في كيان النظام 1999، فخلع الترابي من مناصبه الرسمية والحزبية، وأسس عام 2001 “المؤتمر الشعبي”، كما سجن مرات في عهد جعفر النميري.

تثار أقوال مختلفة حول الترابي، فيرى فيه أنصاره سياسيا محنكا بارعا في تحريك الإعلام وخطيبا مؤثرا وداعية ومفكرا. في حين يراه خصومه شخصا له طموح لا يحد وخبرة في “الدسائس والمؤامرات” وتعلق بالسلطة.

ويُشيِّع السودان، صباح الأحد، جثمان الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي، الراحل د.حسن عبد الله الترابي، الزعيم الإسلامي، إلى مثواه الأخير في مقابر بري اللاماب بالعاصمة الخرطوم، وستكون الصلاة عليه في مسجد حي المنشية.

واحتسبت رئاسة الجمهورية الشيخ حسن الترابي. وعدَّدت في بيان مآثره ومساهماته الوطنية في مختلف المجالات الفكرية والعلمية والسياسية، داعية الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح الجنات مع الصديقين والشهداء.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موطني الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.