نتيجة مباراة الكاميرون والسنغال كأس أمم أفريقيا

5٬001 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 29 يناير 2017 - 12:01 مساءً
نتيجة مباراة الكاميرون والسنغال كأس أمم أفريقيا

موطني الإخبارية: حسمت ركلات الترجيح اللقاء الذي جمع منتخب الكاميرون والسنغال, وأبتسمت ركلات الحظ للمنتخب الكاميروني الذي حقق الفوز وتأهل للدور القادم.

تقرير اول: يستعد ملعب فرانسيفيل لإستضافة مباراة ربع النهائي والتى سيكون طرفيها, منتخب السنغال والكاميرون, اللقاء سيقام عند الساعة العاشرة مسائا بتوقيت المملكة العربية السعودية.

وتصدرت السنغال المجموعة الثانية في الدور الأول أمام تونس، بينما تصدرت بوركينا فاسو المجموعة الأولى على حساب الكاميرون.
ويبدو لقاء السنغال والكاميرون أشبه بنهائي مبكر، نظراً لقوة المنتخبين وترشيح كليهما لإحراز لقب النسخة الحادية والثلاثين، فهما يتمتعان بقدر عال من الموهبة، واللقاء بينهما هو إعادة لنهائي بطولة 2002، عندما فازت الكاميرون بركلات الترجيح 3-2 وأحرزت آخر ألقابها الأربعة.

وفي النسخة الحالية، تصدرت السنغال مجموعتها بفوزين بنتيجة 2-صفر على تونس وزيمبابوي، والتعادل 2-2 مع الجزائر بتشكيلة معظمها من الاحتياطيين، بعدما كانت ضمنت التأهل.

أما الكاميرون، فحلت ثانية في مجموعتها بالتعادل 1-1 مع بوركينا فاسو، والتغلب على غينيا بيساو 2-1، والتعادل سلباً مع الغابون.

وعلى رغم التفوق السنغالي في الدور الأول، رشح مدربها أليو سيسيه الكاميرون لعبور ربع النهائي، علماً أن الأخيرة تتفوق في المواجهات المباشرة (ثلاثة) بين المنتخبين في أمم إفريقيا، بفوزين مقابل خسارة.

وفي المباراة الثانية، تبدو تونس مصممة على بلوغ نصف نهائي البطولة التي أحرزتها مرة واحدة عام 2004 عندما استضافتها.
وشدد مدرب تونس الفرنسي البولندي هنري كاسبرجاك (700 عاماً) بعد التأهل إلى ربع النهائي، على أهمية الاستمرار بالمستوى نفسه.

وقال: «تونس وبوركينا فاسو منتخبان يملكان عناصر موهوبة لديها مؤهلات كبيرة، لذلك ستكون المباراة من مستوى عال خاصة على الصعيد الهجومي».

وقال كاسبارجاك الذي قاد تونس إلى الدور النهائي في المسابقة في دورة عام 1996 بجنوب إفريقيا قبل أن يخسر أمام البلد المنظم (صفر-2)، إن بلوغ الدور الربع النهائي يعد أول الأهداف في النهائيات لكنه لن يكون نهاية المطاف في البطولة. وتابع المدرب «نجاح المنتخب التونسي في التأهل إلى الدور ربع النهائي في مجموعة صعبة يعد أمراً إيجابياً للغاية لاسيما وأن المباريات التي خضناها أثبتت قوة شخصية المنتخب ومكنتنا من تجاوز الهزيمة الأولى ضد السنغال والظهور بوجه مشرف ومرضي للغاية في لقائي الجزائر وزيمبابوي وهو ما جلب استحسان كل الملاحظين والمتابعين».

وبشأن المباراة المرتقبة ضد بوركينا فاسو أوضح كاسبارجاك «ستكون مختلفة شكلاً ومضموناً عن مباريات الدور الأول فهي لا تخضع للحسابات ولا تقبل القسمة ولهذا فإن التحضيرات لها تكون مختلفة، ونحن حريصون لنكون في أوج جاهزيتنا يوم المباراة وسنضع كل إمكانياتنا من أجل التأهل إلى المربع الذهبي».

وأضاف كاسبارجاك «أعرف جيداً إمكانات منتخب بوركينا فاسو الذي يتميز بالسرعة والمهارات الفنية العالية، بالإضافة إلى حيوية لاعبيه فهو جيل جديد طموح متجانس ويتطلع الفريق إلى التألق وتحقيق إنجاز في هذه النهائيات».
وأشادت وسائل الإعلام التونسية بالتغيير في أداء نسور قرطاج الذي أصبح يلعب كرة هجومية مع انضباط تكتيكي عال، عكس طريقة لعبه على امتداد السنوات الماضية.

أما لاعب الوسط وهبي الخزري فقال «إن بطولة جديدة بدأت مع ربع النهائي لأن كل منتخب يملك فرصة واحدة وعليه استغلالها وعدم التفريط بها».

وقال المدرب البرتغالي لبوركينا فاسو باولو دوارتي، والذي يقود منتخباً في طور التجديد، ثقته بلاعبيه على المضي قدماً إلى أبعد من ربع النهائي، رغم إرغام الإصابة مهاجميه البارزين جوناثان بيترويبا وجوناثان زونغو على الانسحاب من البطولة. 

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موطني الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.