معلومات هامة عن البواسير وأفضل طرق علاج البواسير والتخلص منها

بتاريخ سبتمبر 14, 2017

معلومات هامة عن البواسير وأفضل طرق علاج البواسير والتخلص منها

موطني الإخبارية -متابعات: من المشكلات المزعجة التى قد تصيب البعض منا, هي مرض البواسير وهي من الأمور المزعجة والتى تسبب ألم لأصحابها, سنوضح لكم في هذا المقال ما هي البواسير وبعض المعلومات الهامة للإطلاع على الموضوع بشكل أوسع معنا.

البواسير هي من أكثر المشاكل الصحية انتشارا في الدول المتقدمة بمعدل شخص من كل شخصين (أي 50%) من سكان العالم عانوا من هذه المشكلة في وقت ما في حياتهم خاصة بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 50 سنة . فالبواسير هي عبارة عن أوردة متضخمة كالدوالي بمنطقة الشج و المستقيم .

هي عبارة عن انتفاخات مؤلمة في الأوردة الموجودة بالأجزاء السفلى من المستقيم أو فتحة الشرج. وتنشأ البواسير نتيجة لتجمع الدم بطريقة غير طبيعية وغير معتادة في أوردة منطقة الشرج، ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم داخلها، وبالتالي لا تتحمل جدران الأوعية الوريدية ذلك الحال، وتبدأ بالتمدد والانتفاخ، الأمر الذي يجعلها مؤلمة، وخاصةً عند الجلوس.

البواسير من الأمراض الشائعة جداً خاصةً بين النساء خلال مرحلة الحمل أو ما بعد الولادة، والسبب الرئيسي لتكونها هو ذلك الإجهاد بالضغط على البطن، خلال عملية إخراج البراز. وهو الإجهاد الذي يزداد بذل أحدنا له حال وجود حالة من الإمساك لديه. وكلما زادت مدة المعاناة من الإمساك، أو تكرر حصوله، ارتفعت احتمالات الإصابة بحالات البواسير.

وممكن تقسيم البواسير حسب نوع الأوردة المتدلية إلى البواسير الخارجية والبواسير الداخلية.

علاج البواسير طبياً

لعلاج البواسير بشكل طبي يتم التوجه إلى الطبيب وتشخيص الحالة، ثمّ إعطاء المريض مواد مُضادة للإلتهابات، وتوجد اليوم الكثير من المنتجات الطبية التي بإمكانها علاج البواسير، وتتمثل في الرغوة، والوسائد، والتحاميل التي تشتمل على أنواع تخديرية، إضافة إلى إمكانية تناول الحبوب في الفم والتي تُسكن الألم الناتج عن البواسير، وتُقلل الالتهابات في المنطقة المصابة.

علاج البواسير منزلياً

الألوفيرا

تُعتبر الألوفيرا من أفضل المكوّنات الطبيعية المُستخدمة لعلاج البواسير، فهي تشتمل على خصائص مُضادة للالتهابات، كما تُساعد على الحد من تهيج البواسير، وبإمكانها علاج البواسير الداخلية والخارجية.

لعلاج البواسير الداخلية يتم تقطيع الألوفيرا بصورة شرائط مع الحرص على تقطيع الأجزاء الشبيهة بشوكة النبات، ثمّ وضع هذه الشرائط في إناء وتجميدها، ثمّ وضع في منطقة البواسير من أجل تقليل الحرقة، والألم، والإحساس بالحكة، ولعلاج البواسير الخارجية يتم وضع قليلاً من هلام الصبار في منطقة فتحة الشرج، ثمّ التدليك برفق فذلك يُساهم في تقليل الألم والحرقة.

عصير الليمون

يشتمل عصير الليمون على الكثير من العناصر الغذائية التي تحد من ألم البواسير من خلال تقوية الشعيرات الدموية، وجدران الأوعية الدموية، ويكون ذلك بغمس كرات من القطن في عصير الليمون، ثمّ وضعها على المكان المصاب، وسيُسبب ذلك حرقاناً بسيطاً عادة ما يزول بعد دقائق قليلة، وبالإمكان مزج عصير نصف حبة من الليمون في كوب من الحليب الدافئ، ثمّ شُربه وتكرار ذلك كل ثلاث ساعات.

زيت اللوز

يشتمل زيت اللوز على الكثير من الخصائص المطرية، ويتم استخدامه لعلاج البواسير بتغطيس كرات من القطن في زيت اللوز، ثمّ وضعها على مكان الإصابة، وتُكرر هذه العملية مرات عدة خلال اليوم.

أكياس الشاي الأسود

يشتمل الشاي الأسود على حمض التليك، وهو من المواد القابضة التي تُساهم في الحد من الألم، والتورم المُصاحب للبواسير، ويكون ذلك بترطيب أكياس الشاي الأسود ببعض الماء الساخن، ثمّ إزالته وتركه إلى أن يبرد، بعد ذلك وضعها على الأوردة المنتفخة، وتركها لمدة عشر دقائق، وتكرار هذه العملية ثلاث مرات في اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *