لا تقومي برمي قشر الليمون بعد عصره .. تعرفي على فوائده العظيمة للجسم

10 views مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 - 11:02 صباحًا
لا تقومي برمي قشر الليمون بعد عصره .. تعرفي على فوائده العظيمة للجسم

موطني الإخبارية -متابعات: يلجئ الكثير من الأشخاص إلى رمي قشر الليمون بعد الإستفادة من محتواه, ولكن في هذا المقال سنوضح لكم القيمة الغدائية التى يمكن أن نحصل عليها من خلال إستعلال قشر الليمون, وأهم الفوائد التى يمكن أن يحصل عليها الجسم عند استغلال هذه القشور.

مع فصل الشتاء يحرص الكثيرون على تناول المزيد من عصير الليمون، لما يحتويه من فيتامين “c” الذي يقوي جهاز المناعة، ويحمي من الإنفلونزا ونزلات البرد، والكثيرين اعتادوا على تناوله على الريق، لإنقاص الوزن، والحصول على فوائده كاملة.

وأشارت دراسة أجرتها “تيفني ريفورد” استشاري التغذية العلاجية الأمريكية، نشرها موقع food4life المهتم بالتغذية، إلى أن للأسف معظمنا يتناول عصير الليمون بطريقة خاطئة، تحرمنا من فوائده، بسبب تخلصنا من القشر بعد عصره جيدا.

وأضافت أن هذه الطريقة تحرم الجسم من فوائد الليمون الحقيقة، والتي توجد بقشوره، فهى تحتوي على أكبر نسبة من فيتامين” c” الذي يقوي جهاز المناعة، ويجعل الجسم قادر على مقاومة نزلات البرد، ويمكننا الاستفادة من قشر الليمون سواء كان طازجاً أو مجفّفاً، لاحتوائه على العديد من الفيتامينات والمعادن والإنزيمات.

وأكملت أن قشر الليمون يستخدم في بعض العلاجات الطبية والطبخ وكذلك الأغراض التجميليّة. إنّ كل 100 جرام من قشر الليمون تحتوي على حوالي 134 مليجرام من الكالسيوم، و160 مليجرام من البوتاسيوم، و129 مليجرام من فيتامين ج، و10.6 جرام من الألياف، كما تحتوي قشور الليمون على فيتامينات بحوالي 5 إلى 10 مرّات أكثر من الفيتامينات الموجودة في عصير الليمون.

•يساعد على مقاومة العدوى. يعتبر طريقةً جيّدة لعلاج التهاب الحلق والإنفلونزا والبرد.

•يساعد على تعزيز عملية الهضم، وذلك لمحتواه من الألياف الغذائية التي تشجع على حركة الأمعاء بشكل صحي.

•يساعد في علاج بعض المشاكل التي تصاب بها اللثة والأسنان.

•يتم استخدام قشر الليمون موضعياً لأولئك الذين يعانون من مرض الإسقربوط.

•يساعد على تقليل مستوى الكولسترول في الجسم، بما في ذلك الكولسترول (LDL) بسبب فلافونيدات البوليفينول.

•يحتوي قشر الليمون على البكتين، وهو ما يساعد في فقدان الوزن. يمنع فرط نمو الطفيليات والديدان المعوية في الجهاز الهضمي.

•يعزز من صحة القلب فهو يساعد في الحفاظ على مستويات ضغط الدم ويقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكري، وارتفاع ضغط الدم.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موطني الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.