اخبار سوريا اليوم : اوباما يوضح حقيقة اقامة مناطق عازلة في سوريا

اخبار سوريا اليوم : اوباما يوضح حقيقة اقامة مناطق عازلة في سوريا
| بواسطة : mwtini news | بتاريخ 24 أبريل, 2016
أخر تحديث : الأحد 24 أبريل 2016 - 11:37 مساءً

كشف اليوم الرئيس الأمريكي باراك أوباما في بيان رسمي على انه ليس من الواضح على انة كيف يمكن ضمان النظام في ما يسمى بالمناطق العازلة وذلك في حال إقامتها بسوريا دون مشاركة عسكرية ملموسة.

وقال أوباما، في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عقد عقب لقاء بينهما الأحد 24 أبريل/نيسان في مدينة هانوفر الألمانية: “مشكلة منطقة عازلة لا تكمن في أنني لا أريد إقامتها إنما في كيفية ضمان الأمن فيها دون مشاركة عسكرية واسعة”.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

وأوضح أوباما موقفه، قائلا إن “المسألة العملية هي من الذي سيقوم بمهمة مراقبة هذه المناطق وأين يمكن إيجاد قوات برية كفيلة بذلك، وهو للأسف أمر من الصعب جدا تحقيقه على الصعيد العملي”.

وتعليقا على عمل نظام وقف الأعمال القتالية في سوريا، أعرب أوباما عن قلقه العميق من انتهاكات الهدنة.

بدورها، قالت أنغيلا ميركل إن الموضوع السوري شكل محور المحادثات بين الجانبين، مضيفة أنها تشاطر الرئيس الأمريكي قلقه من انتهاكات الهدنة في سوريا خلال الأيام الأخيرة، وذلك في إشارة إلى الأعمال القتالية المستمرة في محافظة حلب وبعض مناطق سورية أخرى.

وذكر الرئيس الأمريكي أن الحل السياسي وحده يمكن أن يقود إلى إحلال سلام راسخ في سوريا. وأضاف أن الحكومة الانتقالية في البلاد يجب أن تمثل “جميع السوريين”.

وأكدت المستشارة الألمانية أن الطرفين يدعمان العملية السياسية الخاصة بتسوية الأزمة السورية، مشددة على ضرورة مواصلتها في مفاوضات السلام بجنيف.

أوباما: لم نخطط لخطواتنا في ليبيا بما فيه الكفاية

وتناول الرئيس الأمريكي الوضع في ليبيا، مجددا اعترافه بأن الولايات المتحدة أهملت تداعيات التدخل العسكري في هذا البلد. وقال أوباما: “كان من المهم التخطيط لما سيكون (هناك) في المستقبل، وهو ما لم نفعله جيدا بما فيه الكفاية”.

من جهتها، أشارت المستشارة الألمانية إلى ضرورة “بناء دولة رشيدة” في ليبيا قبل كل شيء. وأضافت أن هذه المهمة “صعبة المنال، لذا فإننا نعمل جاهدين على دعم حكومة الوحدة الوطنية (في ليبيا)”، داعية إلى السعي لإعادة الوضع في البلاد إلى استقراره.

ميركل لا تبدي حماسا بشأن تفعيل نشاطات الجيش الألماني على أطراف الناتو الشرقية

كما أعلن أوباما أنه بحث مع ميركل الخطوات الإضافية التي يمكن أن يقوم بها حلف الناتو لمساعدة العراق.

وفي تطرقه لدور الناتو، قال الرئيس الأمريكي إن “غاية الناتو تكمن في أن يكون كل عضو في الحلف مهيأ لمنع نشوب الحرب، وليس أن يشنها”.

وأضاف أنه في الظروف الحالية، بما في ذلك ما وصفه بـ”موقف روسيا العدواني”، يتعين على الحلف إرسال إشارة واضحة بأنه “قادر على تنفيذ التزاماته ومواجهة التحديات الجديدة”.

أما ميركل فتهربت من تقديم إجابة واضحة بشأن استعداد الجيش الألماني لتفعيل نشاطاته على أطراف الناتو الشرقية. وقالت: “إننا على علم بأن علينا تفعيل جهودنا الدفاعية، بما في ذلك ما يتعلق بجانبها المادي. الأهداف معروفة لدينا، ونحن نتقارب ببطء لكننا سنحاول أن نفعل ذلك بصورة أفضل”.

حيث انة قد كانت مجلة “شبيغل” الألمانية قد علقت في وقت لاحق على أن أوباما سيطلب من برلين أثناء زيارته مشاركة أكبر في برامج حلف شمال الأطلسي.

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موطني الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.