اخبار الحوار اليمني بالكويت اليوم الخميس 28-4-2016, الغاء جلسات الحوار بالكويت بسبب تعنت الحوثيين وشروطهم التعجيزية

اخبار الحوار اليمني بالكويت اليوم الخميس 28-4-2016, الغاء جلسات الحوار بالكويت بسبب تعنت الحوثيين وشروطهم التعجيزية
| بواسطة : Alaa khatib | بتاريخ 27 أبريل, 2016
أخر تحديث : الأربعاء 27 أبريل 2016 - 11:51 مساءً

موطني الإخباري: شهدت جلسات الحوار القائمة في الكويت ما بين الحكومية اليمنية الشرعية وقوات الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح حالة من الشد والجدب, حيث أوضح مصدر مسئولة إنقلاب جماعة الحوثي على الإتفاق الذي كان تم الإتفاق عليه مسبقا والذي أقر نقاش جدول الأعمال المقر مسبقا في ديسمبر الماضي.
وأشارت المصادر الى أن اصرار الوفد خلال لقائه اليوم بمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد الشيخ علي تمسكهم بالحل السياسي قبل تسليم الاسلحة أو الانسحاب من المدن.
وجدد وفد الانقلابين اشتراطه وقف رقابة طيران التحالف الأجواء اليمنية أو مشاركتها في العمليات ضد تنظيم القاعدة في محافظتي حضرموت وأبين قبل البدء في أي مشاورات.
واكدت المصادر ان هذه الشروط التعجيزية تسببت بإلغاء جلسة مشتركة كان من المقرر أن يعقدها ولد الشيخ مع رؤساء الوفود وثلاث أعضاء من كل طرف مساء اليوم.
وكان المبعوث الاممي التقي صباح اليوم في جلسة منفصلة مع وفد الحوثيين وصالح كما عقد جلسة مسائية منفصلة ايضا مع وفد الحكومة.

*منسّق الشؤون الإنسانية لليمن يحث كافة الاطراف الالتزام بوقف العمليات القتالية

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

منسّق الشؤون الإنسانية لليمن يحث كافة الاطراف الالتزام بوقف العمليات القتالية
اختتم المنسّق المقيم ومنسّق الشؤون الإنسانية لليمن، جيمي ماكغولدريك، زيارته التقييمية إلى محافظة صعدة.
وقد حثّ المنسّق المقيم ومنسّق الشؤون الإنسانية لليمن كافة الأطراف الحفاظ على التزامها بوقف الأعمال القتالية والسماح غير المشروط بوصول المنظمات الإنسانية.

كما طلب من المجتمع الدولي زيادة مستوى الدعم الذي يقدمه لليمن، قائلاً:”من غير الممكن وقف المعاناة في اليمن سوى عبر التوصل إلى حل سياسي وأتمنّى أنّ يستمر وقف الأعمال القتالية بما يسمح بتوسعة الأنشطة الإنسانية وتمهيد الطريق لإحلال السلام”.

وقد قام منسّق الشؤون الإنسانية يصحبه مدير عام مكتب الأمم المتّحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن جورج خوري بزيارة إلى وحدة العناية المركّزة في المستشفى الجمهوري، وهي الوحدة المهددة بالإغلاق قريبا جرّاء شحّة الموارد وهذا هو أحد المستشفيات القليلة العاملة والمتبقية في صعدة، وهو المرفق العلاجي الرئيسي للمرضى من الجرحى.

وقد أشار “ماكغولدريك” بقوله: “سينجم عن إغلاق وحدة العناية المركّزة في المستشفى الجمهوري نتائج مريعة تتعلق بوصول المرضى المصابين بجروح خطيرة إلى الخدمات المنقذة للأرواح إذ سيتوجب عليهم اجتياز مسافات طويلة جدا للحصول عليها”.

وقامت البعثة بزيارة إلى مدينة حيدان، حيث شهد أعضاءها الأضرار الناجمة عن النزاع على البنى التحتية المدنية. وأدّت الأضرار على المدارس ومستشفى حيدان إلى حرمان 3000 طالب وطالبة من الوصول إلى التعليم وحالت دون حصول 10000 شخص على الرعاية الصحية. ويقع أقرب مرفق صحي على بعد ساعتين، غير أن الطرق أيضا متضررة بفعل العدوان الأمر الذي يؤدي إلى صعوبة في الانتقال.

وقال : “يجب الحفاظ على المرافق الصحية والتعليمية كمنشآت محايدة محمية أثناء النزاعات المسلّحة. وإنني أدعو جميع أطراف النزاع إلى التصرّف وفق ا للقانون الإنساني الدولي والامتناع عن استهداف البنى التحتية المدنية، تجلب الهجمات على المدارس والمستشفيات نتائج كارثية، خصوصا على الأطفال” .

والتقى “ماكغولدريك” أثناء زيارته بمحافظ صعدة والمجلس التنفيذي للمحافظة والسلطات المحلية في القطابر لمناقشة الضرورة لزيادة الدعم في مجالات الإيواء والصحة والتعليم.

وقد أكّد منسّق الشؤون الإنسانية إلتزام المجتمع الدولي بدعم السكان ذوي الاحتياج، طالبا من السلطات المحليّة تسهيل عمل الوكالات الإنسانية، بما في ذلك إجراء التقييمات للتحقق من الاحتياجات.. مشيراً الى أن السكان يحتاجون بشكل عاجل إلى الأمان والغذاء والمياه والرعاية الصحية الأساسية والتعليم لأطفالهم.. مؤكداً في ذات الوقت عزم مجتمع العمل الإنساني في اليمن على توسيع العمليات الإنسانية.

وتابع:”وأنا أناشد السلطات دعم جهودنا عبر احترام استقلالية العمل الإنساني، وأحثّ المجتمع الدولي أيضا على رفع مستويات الدعم الذي يقدمه لليمن لضمان الوفاء بتلك الاحتياجات الضرورية”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع المؤتمر نت

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موطني الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.