أخبار حلب, أخبار مجزرة حلب اليوم السبت 30-4-2016, الحصيلة ترتفع إلى آكثر من 200 قتيل بسبب القصف المستمر

أخبار حلب, أخبار مجزرة حلب اليوم السبت 30-4-2016, الحصيلة ترتفع إلى آكثر من 200 قتيل بسبب القصف المستمر
| بواسطة : Alaa khatib | بتاريخ 30 أبريل, 2016
أخر تحديث : السبت 30 أبريل 2016 - 1:17 صباحًا

موطني الإخباري: لازالت مدينة حلب السورية تتعرض للقصف الوحشي من قبل طائرات النظام السوري والروسي وذلك منذ يوم الأربعاء السابقة, هذا وأرتفع عدد القتلى في المدينة إلى أكثر من 100 شخص.
فمنذ يوم الأربعاء والقوات السورية التابعة لنظام بشار الأسد تقوم بقصف أهداف مدنية شملت مستوصفا طبيا ميدانيا في حي المرجة شرقي مدينة حلب، والذي تسيطر عليها قوات المعارضة، ما أدى إلى مقتل أكثر من 200 شخص، ومن بين القتلى خلال الأيام الماضية 34 طفلا و20 امرأة، بحسب “المرصد السوري”.

وقد حُرمت مساجد مدينة حلب السورية من فريضة صلاة الجمعة لأول مرة في تاريخها، بعد أن أعلن “المجلس الشرعي بمدينة حلب وريفها” تعليق صلاة الجمعة، وذلك بسبب كثافة القصف الجوي من الطائرات الحربية التابعة للنظام، والخوف من وقوع مجازر أثناء الصلاة.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

وأكدت مصادر سورية أن هذه الغارات العنيفة هي بداية لهجمات يستعد لها النظام في دير الزور والرقة بدعم من سلاح الجو الروسي.

وقال المبعوث الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية إلى سوريا مايكل راتنا , يوم الجمعة, ان واشنطن تبحث مع موسكو امكانية التوصل لاتفاق من اجل “الحد من العنف” في محافظتي حلب واللاذقية, وذلك بعد ساعات من اتفاق روسي امريكي على تطبيق “نظام صمت” في سوريا، اعتباراً من منتصف الليل.
ونقلت وكالات انباء عن راتنا قوله ان “الهجمات المستمرة التي طالت المدنيين في حلب, أدت إلى التوتر في وقف الأعمال القتالية وهي مرفوضة، ونحن نتحدث مع روسيا من أجل التوصل سريعا إلى اتفاق بشأن الخطوات اللازمة للحد من العنف في المنطقة”.

وجاء ذلك بعد ساعات من اتفاق روسي امريكي على تطبيق “نظام صمت” في سوريا، اعتباراً من منتصف الليل، بحيث يشمل مناطق في دمشق واللاذقية.

واعتبر راتنا ان “الانتهاكات استمرت في شمال اللاذقية وفي شرق الغوطة منذ بداية تطبيق الهدنة, والحديث يدور حول استئناف الهدنة وليس عن إجراءات جديدة لوقف إطلاق النار”.

وكانت وزارة الخارجية الامريكية وصفت, يوم الخميس, استهداف مشفى في حلب بانه “مستهجن”, داعية روسيا إلى استخدام “نفوذها للضغط” على الحكومة السورية لوقف الهجمات والتي اسفرت عن سقوط عشرات القتلى, مشددة على ان الحل السياسي هو الطريق لحل الازمة.

وتشهد عدة مناطق في سوريا لاسيما في حلب تصعيدا في الاعمال القتالية, حيث تتعرض احياء بحلب لليوم الثامن على التوالي لقصف متبادل , ما ادى الى سقوط عشرات القتلى والجرحى ودمار في المباني, وسط اتهامات للجيش النظامي والطيران الروسي بالمسؤولية عن ذلك, الامر الذي نفاه النظام وروسيا.

وتمر “الهدنة” في سوريا بمرحلة “تراجع”, حيث تتصاعد “الاعمال القتالية” في عدة مناطق وخاصة بحلب, وريف اللاذقية، بعد انخفاض وتيرتها في الآونة الاخيرة, اثر دخول اتفاق “الهدنة” حيز التنفيذ في 27 شباط الماضي, وسط تبادل اتهامات بين النظام والمعارضة بخصوص خرق الهدنة, فيما تراجعت نسبة إيصال القوافل الانسانية هذا الشهر.

وتزايدت في الآونة الأخيرة المطالبات الدولية بضبط النفس ووقف تصعيد “الهجمات والخروقات”، مع دعوات الى ممارسة روسيا وواشنطن “نفوذهما” من اجل الضغط النظام السوري لوقف الهجمات, في وقت تشهد فيها “الهدنة” انهيارا وشيكا، مع تصاعد وتيرة الأعمال العسكرية، حيث تتبادل الأطراف اتهامات بالمسؤولية عن وقوع خروقات مستمرة.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موطني الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.