أخبار بنعازي, أخبار ليبيا اليوم السبت 30-4-2016, تفاصيل اعداد داعش مواطنين في ساحة عامة بمدينة سرت

أخبار بنعازي, أخبار ليبيا اليوم السبت 30-4-2016, تفاصيل اعداد داعش مواطنين في ساحة عامة بمدينة سرت
| بواسطة : Alaa khatib | بتاريخ 30 أبريل, 2016
أخر تحديث : السبت 30 أبريل 2016 - 1:36 صباحًا

موطني الإخباري: قال شهود عيان في مدينة سرت الليبية, أن تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بأسم “داعش” قام بإعدام إثنين من سكان بن جواد, وذلك بسبب توجيه تهمة “التجسس” إليهما, هذا وتمت عملية الإعدادم في أحدى الساحات.
وقالت المصادر ان المدينة تعيش حاليا حالة رعب شديد في ظل استنفار التنظيم لعناصره ومنعه لسكان المدينة من مغادرتها في ظل اقتراب عملية سرت الكبرى التي أعلن الجيش الليبي عن اطلاقها قبل يومين.

هذا وصرح قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إنه لا يرى أي تهديد وشيك لأوروبا من قواعد تنظيم «داعش» في ليبيا ولا يتوقع من الحكومة الليبية الجديدة أن تطلب قوات أجنبية في أي وقت قريب.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

وتوقع هاموند في مقابلة مع «رويترز» خلال زيارة يقوم بها إلى كوبا « أن لا تطلب الحكومة الليبية قريبا قوات أجنبية سواء قتالية أو للعب دور في مجال التدريب»، مضيفاً «لكننا أوضحنا أننا سندعم هذه الحكومة الجديدة».

وتابع الوزير البريطاني «لا أعتقد أننا نرى تهديدا من هذا النوع في الوقت الحالي.. لكني ببساطة أردت أن أكون واضحا بأننا لا نستبعد استخدام قدراتنا للدفاع عن بلدنا وحماية شعبنا».

وكان هاموند قال لصحيفة تيليجراف قبل أيام إنه لا يستبعد إرسال قوات بريطانية إلى ليبيا لقتال تنظيم «داعش»، مكرراً إن بريطانيا «لا تستبعد عملا عسكريا في ليبيا في حالة وجود تهديد حقيقي وملموس يأتي من القواعد الإرهابية».

وتأمل دول غربية أن تتمكن حكومة الوفاق الوطني في ليبيا التي وصلت إلى طرابلس الشهر الماضي من دفع الفصائل المسلحة في البلاد للعمل معا ضد تنظيم «داعش» وسبق أن عبرت تلك القوى عن استعدادها لتوفير خدمات التدريب للقوات الليبية إذا طلبت ذلك حكومة الوفاق.

والتقى هاموند بالرئيس الكوبي راؤول كاسترو في وقت سابق يوم الجمعة وهو أول وزير خارجية بريطاني تطأ قدمه كوبا منذ ثورتها في 1959 التي أطاحت بحكومة موالية للولايات المتحدة.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة موطني الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.